هل يستحق دينيس ورافينيا مكانأً في برشلونة ؟
إذاً دينيس سواريز يتلقى التصريح الطبي وأصبح جاهزاً لملء مكانه على مقاعد البدلاء إلى جانب زميله رافينيا الكانتارا.
رافينيا الكانتارا ودينيس سواريز .. لاعبان من اكاديمية برشلونة , عقدنا الآمال عليهم وقلنا أنهم جواهر تنتظر أن تتلألأ في سماء برشلونة.
الأول يلعب في برشلونة منذ عام 2013 والثاني يلعب منذ عام 2016 .. أي ان رافينها لعب 5 سنوات ودينيس 3 سنوات ولحد الآن لم يقدم أحد منهما أي شيء يذكر ولم يقدما أي إضافة للفريق ولم يستطيعا حجز مكان في الفريق حتى.
ورجاء .. لا تبدؤوا بوضع اللوم على فالفيردي وشتمه , فـ دينيس ورافينيا لعبوا تحت قيادة انريكي ايضاً وفشلوا بأن يقدموا أي إضافة تذكر رغم ان انريكي لم يكن يملك لاعبين مميزين على الدكة.
 
اللاعبان جيدان .. انا لا انكر ذلك ولكنهما ليسا بحجم برشلونة ابداً ولا يرقوا لأن يلعبوا في صفوف برشلونة.
هل استطاع احد منهم خلال تلك السنوات الدخول كبديل وصناعة الفرق كما يفعل فاسكيز في ريال مدريد مثلاً ؟ هل دخل دينيس في مباراة كنا متعادلين فيها وسجل او صنع هدف الفوز ؟ او هل تألق رافينيا عندما احتجناه يوماً ما ؟
دينيس لم يتطور منذ 3 سنوات ورافينيا الذي يخرج من إصابة ويدخل بإصابة أخرى ولم يتطور هو الآخر منذ 5 سنوات .. لن يتطوروا فجأة وبضغطة زر في هذا الموسم , اللاعبان أصبحا كروت محروقة لن ينفعا الفريق لا حالياً ولا مستقبلاً.
 
والسؤال الأهم : لماذا يجلس هؤلاء اللاعبين على دكة البدلاء ونحن نعلم سلفاً أنهما لن يستطيعا تقديم الإضافة عند دخولهما وليسا مواهب ستتطور وتساعد الفريق في المستقبل.
دكة البدلاء وجدت في المباراة من أجل تقديم الحلول الإضافية ومساعدة الفريق عندما تتعقد الأمور .. لذلك يستدعي المدرب 18 لاعباً للمباراة , يلعب احدا عشر لاعباً ويجلس سبعة لاعبين على الدكة ليدخلوا في الشوط الثاني من اجل دعم الفريق.
اما في برشلونة فـ دكة بدلاء الفريق مليئة بلاعبين لا دور لهم , لاعبون وجدوا في الفريق لملء الدكة فقط لا اكثر يتقاضون راتبهم ليلعبوا المباريات السهلة في كأس الملك ويتدربون ويضحكون ويتصورون مع اللاعبين الأساسيين لا اكثر.
 
وجود دينيس سواريز ورافينيا الكانتارا ومنير الحدادي في برشلونة لا لون له ولا رائحة , وجودهم وعدمه واحد.
حتى ان وجودهم له أشياء سلبية اكثر منها إيجابية فـ بوجودهم في الفريق تندعم أي فرصة للمواهب الشابة التي قد تلمع يوماً ما في برشلونة.
كيف سيقوم فالفيردي بإعطاء الفرصة لكارليس آلينا نجم الفريق الثاني في ظل وجود دينيس سواريز .. ألم يكن آرثور أحق بالـ 60 دقيقة التي لعبها رافينيا امام سوسيداد ؟!
ألا يحق لسامبر ان يأخد ربع الفرص التي أخذها دينيس .. ماذا عن ريكي بويج نجم المرحلة التحضيرية والذي نال استحسان الجميع , كيف سيجد له فالفيردي مكان وهو مجبر على أخذ دينيس ورافينيا ومنير معه إلى كل مباراة ؟!
ألم تتأكدوا أن دينيس ورافينيا لا يملكان شيئاً ليقدموه لهذا النادي وأن إعطاء الفرصة لهم هو ظلم للشباب التي تنتظر ان تحصل على فرصتها مع برشلونة ؟
 
فقط الحالمون والذين يعيشون في الماضي الجميل الذي لن يتكرر سيبقوا مؤمنين بهؤلاء اللاعبين وسيبقوا ينتظرون ان يقوموا بشيء ما وللأسف .. سينتظرون طويلاً وسينتظر برشلونة وسننتظر نحن دون أي جدوى.
 
كاتب المقال : فارس حسين
16-09-2018 944
تعليقات
اترك تعليقك