ما لا تعرفه عن : توتين كرة القدم...

فقرة جديدة سنقدمها لكم، و هي غوص و تنقيب في حياة لاعبي الفريق، بعيدا - قليلا - عن كرة القدم، عن معلومات و حقائق، لكسر روتين المباريات و النقاشات، ربما معروفة عند البعض و ربما مجهولة عند البعض الآخر، لكن لايهم! المهم أن تعم الفائدة بيننا جميعا...

 

من لا يعرف من هو "توتين" ، فعليه مشاهدة هذا الفيديو ، و يعود من بعدها لقراءه هذه الاسطر...

اسمه ليونيل... يا لحماقتي! أذكركم باسم يحفظه 90% من سكان الارض، كوكبنا، و المريخ، كوكبه الأصلي! لكن لماذا سُمِّي "ليونيل" ب"ليونيل"؟ المعلومة ليست موثوقة لكن المُشاع هو أن أبويه سمياه كذلك لحبهما الكبير للمغني الأمريكي المشهور "ليونيل ريشي"، المغني الذي حتما فرح باسمه متأخرا، بعد معرفة أن أفضل لاعب في التاريخ اسمه "ليونيل"، لكن ما لا يعرفه الكثيرون، هو أن اسمه الحقيقي هو "لويس ليونيل"، حُذِف "لويس" و أُبقي على "ليونيل".. لماذا؟ لا نعلم... ربما كانوا على علم أنه سيلعب مع "سواريز" في المستقبل! ربما... على ذكر "ريشي" و الموسيقى، فميسي محب للموسيقى الأرجنتينية، الكومبا و الريغي، و أغنيته المفضلة هي: "هيجو" لـ "لوس كافريس" -أغنية متأكد أن لا أجدا منكم يعرفها- كما أنه يحب اللعب على الغيتار، رغم أنه لا يحسن ذلك جيدا...

عُموما، اللاعب الإيطالي مزداد بروزاريو... إيطالي؟ قلت إيطالي؟ نعم، إيطالي... معلومة قد تصدم الكثيرين، لكن عائلة ميسي فعلا لها أصول إيطالية، و بالضبط من مدينة "ريكانيتي" بإقليم "ماسيراتا"، و انتقلوا الى الأرجنتين في 1883... تخيلوا معي لو لعب ليونيل لإيطاليا برفقة بوفون، كانافارو، توتي، بيرلو، دل بييرو و البقية، كانوا سيشكلون أفضل منتخب في التاريخ، أليس كذلك؟ على ذكر العائلة و الأصول، فميسي له علاقة قرابة بلاعب لن يخطر على بال أحد منكم، خمنوا من؟ بويان كركيش! الذي أُلصق له لقب "ميسي الجديد" و الذي حمل الرقم 9 بعد رحيل زلاتان... صدقوا ذلك أو لا تصدقوا، لكن "رامون بيريز لوبيرا" جد ميسي الأكبر هو أخ "جونكال" جد بويان الأكبر، هذا يعني أن ميسي و بويان أبناء العم.. يا للصدفة! العالم صغير... أليس كذلك؟

بعيدا عن العائلة و الأصول هذه المرة، و قريبا من الأكل و المطبخ، فليونيل عانى من عدم توازن في التغذية في صِغره و هو ما أثر على نموه و أدى الى تدهور حالته الصحية لكن هذا لم يمنعه من أن يصبح طباخا ماهرا في الكِبر، و يفاجئ "أنتولينا" ببعض الأطباق الشهية، على مائدات رومانسية، مثل طبق "إسكالوب ميلانو"... طبقه المفضل! كما أن قصصه مع الأكل كثيرة و أشهرها، قصته المعروفة، مع كوكا كولا و غوارديولا.

نعود الى مكان ازدياده، روزاريو، و الذي رحل عنه ميسي في سن 13 قادما إلى برشلونة، طفل بريء لا يعرف شيئا عن الحياة... و المال، همه و حبه الوحيد هو الجلد المدور... والصغيرة "أنتونيلا" التي تركها وراءه في الأرجنتين... لكن، و من حسن حظه، أن الأرجنتين لغتها الرسمية هي الإسبانية، لذلك لم يجد مشكلا في اللغة و التواصل، رغم أنه لا يتحدث كثيرا، لكن الأمر الغريب هو أن ليونيل لا يتحدث الكاتالونية، إلا إذا كان ثملا أو... ثملا!

ميسي بارع في تسجيل الأهداف، بارع في التمرير، بارع في المراوغة، بارع في كل شيء يتعلق بكرة القدم... لكن ربما هو بارع في شيء آخر أكثر من براعته في الكرة... النوم! فالرجل قادر على النوم 12 ساعة في اليوم و هذا يجعله فرحا على قول شقيقته... و في هذه الحالة تنطبق عليه المقولة المشهورة التي سبق أن قالتها لك أمك و لو مرة واحدة في حياتك :" نم! فما فاز إلا النوامون"... يعشق النوم، و دائما فائز... لا مشكلة إذا.

 

محمد الأحمادي

22-08-2016 2405
تعليقات
لماذا لم تضعو صورة اغويرو نجم السيتي في شعار اللقاء القادم ؟؟؟ لماذا لم تضعو صورة اغويرو نجم السيتي في شعار اللقاء القادم ؟؟؟ لماذا لم تضعو صورة اغويرو نجم السيتي في شعار اللقاء القادم ؟؟؟ لماذا لم تضعو صورة اغويرو نجم السيتي في شعار اللقاء القادم ؟؟؟ لماذا لم تضعو صورة اغويرو نجم السيتي في شعار اللقاء القادم ؟؟؟ لماذا لم تضعو صورة اغويرو نجم السيتي في شعار اللقاء القادم ؟؟؟
اشتقنا للمقالات ولابداع كتاب الفورسا المميزين ، واصل يا اخي ولا تحرمنا من ابداعك
مقال جميل جداً .. والفكرة أجمل .. تحيآتي
روعة المقال ومغزى المقطع جعلتنا نقبل التسمية
ميسي وماادراك ياميسي كبير ياميسي
رائع .. رائع .. رائع ! لاتكفي هذه الكلمات لوصف ابداعك يامحمد .. أسجل أعجابي بهذه المقالة والمعلومات الرائعة .. عن توتين كرة القدم
اترك تعليقك